تحقيقات

محدش بيشتغل بشهادته …….بين الحقيقه والكذب

كتبت : نانسي سمير 

 

محدش بيشتغل بشهادته…… مقوله كثيرا ما نراها تتردد علي أذهان طلاب الجامعات والخريجين أيضا من الدفعات الأكبر منهم

وهذا يحبط من عزيمه الشباب المتفائل الذي يحلم بالعمل بعد التخرج في تخصص دراسته .

فنجد البعض يستسلم لتك الأقاويل ويصدقها والبعض الآخر يكذبها و يسعي ويثابر حتي يصل لمبتغاه والأمثله كثيره

(نور إبراهيم ) طالبه جامعيه تبلغ من العمر 23 عام تري أن ذلك القول بأن لا أحد يعمل بشهاده تخرجه غير صحيح إطلاقا

فمن يسعي يجد ومن ينتظر أن تأتي له الفرصه علي طبق من ذهب فلن يجدي هذا نفعا

(كرستين ميلاد ) خريجه عام 2019 بكالوريوس تربيه قسم تاريخ تقول :

  ” كل اللى أتخرجوا محدش أشتغل بشهادتة خالص كل واحد اللى وقف فى محل واللى مندوب مبيعات

واللى عاطل فى البيت واخرهم لو أشتغلوا في تخصصهم يبقى دروس فى البيت “

( رانيا طايل ) خريجه كليه الآداب قسم إعلام لعام 2019 تبلع من العمر 23 عام تقول أن فرص العمل بشهاده التخرج تقل عندما يتهاون الطالب الجامعي في سنوات الدراسه

ولا يستغلها في الحصول علي شهادات لكورسات تؤهله لسوق العمل معبره عن ذلك  بقولها

” كل الحكايه إنك لو فضلت مستني وظيفه الحكومه هتضيع مستقبلك

لكن لو حاولت إستغلال اي كورس خاص بدراستك أكيد هتوصل لكونك تشتغل في مجالك كويس “

( أنطونيوس سلامه ) طالب في كليه التجاره يبلغ من العمر 22 عام يري أن الشهاده الجامعيه غير مرتبطه بالعمل

بالنسبه لمن لديهم الوسطه فكل الأبواب مفتوحه لهم وأيضا معظم سكان الريف يلجأون لعمل الأب في أحيان كثير

رغم الشهاده العليا مسانده لأبيه ويقول معبرا عن كثره أعداد الخريجين كل عام وقله أستيعاب الوظائف لهم في مصر 

” مصر لو وظفت كل واحد بشهادته مش هتلاحق “

تؤكد الدراسات وإستطلاعات الرأي  أن هناك أزمه حقيقه تحتاج الحل السريع لخريجي الجامعات المصريه

  في الحصول علي عمل يتلائم مع ما درسوه وعواقب وخيمه تقع علي كاهل هؤلاء الشباب وأهاليهم جراء ذلك  فهل من مجيب !؟

الوسوم

شروق الشافعي

طالبة في الفرقة الرابعة- كلية اداب قسم اعلام شعبة صحافة (جامعة المنوفية)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق