تكنولوجيا

التسوق الإلكتروني.. هل هو هوس أم احتياج ؟

كتبت : سماح محمد

 

هوس الشراء ومايعرف (بأوليومانيا) وهو مصطلح يصف الرغبة الزائدة في الشراء بإسم التسوق القهري، يحدث هذا الهوس لدي الشباب والفتيات من بداية سن العشرين.

قد ينظر البعض علي أن الشراء الإلكتروني أمر مسلي ولا يلحق بهم للضرر.

لكن في الواقع لا فهو في بعض الأحيان يؤدي بهم إلي الإنفاق الزائد، حيث يشترون أشياء لا يستفادون بها وينتهي بهم إلى كثرة الديون.

ويلجأ الشباب للتسوق الإلكتروني للشعور بالتميز أو القضاء علي الشعور بالوحدة ولكن العكس لم يلبي تلك الإحتياجات.

رأي البعض أن له عيوب وهي.. يمكن أن يتعرض المشتري إلى السرقة أو الإفلاس، كثرة الديون، وكذلك المشاكل المادية والنفسية وظهورالكثير من الخلافات الداخلية.

وقد يؤدي بعض المشتريين بنفسهم للإنتحار بسبب كثرة الضغوط والتي بالتالي ستؤدي إلي مشاكل صحية نفسية وجسدية.

وهناك رأي آخر وهو أن التسوق الإلكتروني له إيجابيات وهي سهولة الشراء في حالة عدم الحصول علي المنتج في الأسواق أو غلاءأسعارها.

وأيضا التسوق عبر الإنترنت متاح ومتوفر في كل الأوقات ويوفر أنواع كثيرة من المنتجات، علي عكس التسوق التقليدي.

وكل ذلك من خلال اتباع المواقع الإلكترونية الموثوقة وعدم اتباع المواقع التي تتطلب الكثير من المعلومات التي لا داعي لها.

الوسوم

شروق الشافعي

طالبة في الفرقة الرابعة- كلية اداب قسم اعلام شعبة صحافة (جامعة المنوفية)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق