تحقيقات

التيك توك….من أجل المال كلما خفت ملابسك كلما عظم شأنك

تيك توك

كتبت : إسراء الشيشينى

 

أصبحنا في عالم بلا قيود تقريبا، و ببريد إلكتروني بدون أي تأكيد من أي نوع يستطيع أي شخص عمل حساب على تطبيق ” التيك توك ” .

 

يستخدم بعض البنات ” تيك توك ” للشهرة منهم من لديه موهبة ومنهم من لا يمتلك الموهبة ولا القبول اللازمين

فيلجأ بعضهن لتخفيف ملابسهم و إرتداء ملابس ضيقة للفت الإنتباه وزيادة عدد المعجبين بيهن،

ولكن كل ما يحصدنه في النهاية هو مشاهدات من ذوي النفوس الضعيفة الذين لا يهمهم شئ سوى النظر إلى أجساد الفتيات وتعليقات جارحة تسئ إليهن قبل أي شئ.

 

وبسبب التيك توك أيضا حدثت قضية لإحدى بنات المشاهير عليه وهي “حنين حسام” بلوجر وتم أخذ قرار ضدها بحبسها و بفصلها من الجامعة أيضا.

قام موقع خطوة نيوز بالتحقيق في هذا الموضوع وكانت بعض الاراء كالأتي : 

قالت “سحر بسيونى” أنه تطبيق ليس له فائدة فلم أري فيه أي محتوى أو أي هدف إلا بنات بملابس مثيرة

تتمايلن وتتراقصن علي أنغام موسيقي هابطة ليس فيها أي طرب أو ذوق فني أو إحساس، 

وأنه برنامج فيه من الإسفاف والابتذال مايدمر الذوق العام لجيل يخشى عليه من هذه التطبيقات التي لا تتواكب مع أخلاقنا وعاداتنا.

 

ويقول “محمد عابدين” أنه برنامج ردئ فنيا وليس له قيمة أو هدف ويؤثر بالسلب على الشباب

حيث أن البنات يقومون بالتقليد الأعمى لهؤلاء الفنانين ومستخدمي برامج التيك توك مما يؤثرعلى بنات من المفترض أن يكونوا أمهات المستقبل.

 

تقول “شيماء أحمد” أنه برنامج فاشل بكل المقاييس ليس له أي معايير أخلاقية من حيث المحتوى الذي يقدمه ومن حيث أهدافه

ومن حيث البنات التى تعرض هذا المحتوي فما علاقة عرى البنات بتقديم المحتوى

إذ أنه ينشر سلبيات تؤثرعلى الأجيال القادمة لأنهم يعتبرونهم قدوة لهم ويقومون بتقليدهم.

 

 يجب علي كل أب وأم وأخ مراقبة أبنائهم وبناتهم ومعرفتهم مايفعلونه وتوعيتهم بمخاطر وسلبيات هذا البرنامج حتى لا يقعوا في فخ التيك توك ويصل بهم الحال بالحبس والفصل من الجامعة.

 

ويجب عليهم ايضا مراقبة حسابات اولادهم ومنع تداول هذا التطبيق علي هواتفهم

 

الوسوم

رقية رمزي

طالبة في كلية الاداب قسم اعلام شعبة صحافة جامعة المنوفية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق