ثقافة وفنون

محمود شبل ” نفسي أقدم أغاني طربية بشكل عصري ومتطور “

محمود شبل

كتبت : نانسى سمير

 

محمود شبل الشهير ب ” شبل ” عمره 24 من محافظة الشرقية، ليسانس حقوق لديه موهبة الغناء و أشترك في العديد من المسابقات الغنائية مثل ستار أكاديمي و ” أرب أيدول ” وشارك في أسبوع الجامعات لأكثر من محافظة وحصل على مراكز متقدمة في مسابقات الغناء فترة الجامعة. 

 

يكشف ” شبل ” في حوار خاص لخطوة نيوز بدايته مع الغناء وشغفه به منذ طفولته قائلا ” وأنا صغير كان والدي ووالدتي بيتفرجوا علي حفلات لأم كلثوم و عبد الوهاب أيام التلفزيون المصري زمان و كان أخواتي بيتخنقوا وبيخرجوا أول ما يشوفوهم بيسمعوا الطرب عشان الأغاني طويلة، أنا اللي كنت بفضل أسمع و أنا مستمتع “. 

 

 يكمل ” وأنا في إبتدائي مكنش في نشاطات ليا خالص بس أوقات الفسحة كنت بغني مع نفسي و محدش يعرف من زمايلي “. 

 

يوضح ” بدايتي الحقيقية كانت من فريق منتخب جامعةً الزقازيق دخلت مسابقة وأنا في أولى جامعة و أخدت مركز ثاني غناء على مستوى جامعة الزقازيق و ابتديت من هنا و اتدربت تحت أيد المايسترو د/ساري دويدار دا الي احتواني أيامها راجل عبقري في التوزيع هو اللى شجعني “. 

 

يضيف ” كمان شجعني ملحن شاب أسمه محمد البرماوي ده يعتبر اللي أثر فيا جامد لأنه شاب و قريب من سني و تفكيرنا الفني متقارب جدا “. 

 

يكمل ” عملنا فريق و عملنا أغنية أسمها عالم كراكيب لسه مشافتش النور، نزلناها على اليوتيوب وكانت محتاجة دعم و تمويل بس مفيش طبعا لأننا شباب و مكنش في دعم خالص “. 

 

يقول ” عملنا إيفنتات و حفلات كتير سوا دا غير ليالي رمضان اللى كنا بننزلها في الكافيهات في رمضان “. 

 

يضيف ” كمان شاركت في عدد من أسابيع شباب الجامعة أولها كان جامعة قناة السويس الأسبوع العاشر و الأسبوع ال ١١ في جامعة المنوفية و مسابقة إبداع ٤ التابعة لوزارة الشباب و الرياضة دا غير كاستينج ستار أكاديمي و أرب ايدل بس للأسف موصلتش “. 

 

يعبر عن امتنانه لكل من وقف بجواره لمساندته وتشجعيه ومن أهمهم والدته و صديقيه المقربين محمد رمضان وعبد الرحمن ألشرقاوى. 

 

ويؤكد أن طموحاته لا سقف لها  قائلا ” أنا لسه موصلتش للى في دماغي ناوي أتعلم مزيكا و أتعلم عود و أقدم في معهد الموسيقي العربية ونفسي أعمل أسلوب ليا خاص في الغناء وأقدم أغاني طربية بشكل عصري و متطور “. 

 

يعطي نموذجا للاصرار على النجاح والسعي لأخر نفس وتشجيع أصدقاءه رغم حزنه عند عدم التوفيق في خطوة في مجال الغناء ويقول ” طبعا الدنيا عمرها ما بتبقا وردي ع طول كل لما أقدم و أفشل في مسابقة أو موصلش لحاجة انا نفسي أعملها كنت بوصل لحالة إحباط شديدة بس دايما  كان بيشجعني صديقي محمد رمضان و عبد الرحمن وصديقي العواد الفنان محمد البرماوي دايما كان يقولى أي نشاذ بتبقي بداية لنغمة جديدة في صوتك و دايما كانوا يقولوا متزعلش من حاجة متوفقتش فيها أكيد ربنا لسه شايل ليك الأحسن “. 

 

يوضح ”  أنا دلوقتي شغال بنزل فيديوهات بغني فيها على السوشيال ميديا الفيس و انستجرام وجروبات لعل و عسي موهبتي تتشاف ويبقى ليا جمهور كبير يسمعني وده بجانب عملي كمندوب لشركة دفع إلكتروني   “

الوسوم

رقية رمزي

طالبة في كلية الاداب قسم اعلام شعبة صحافة جامعة المنوفية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق